رياضة

برشلونة X روما: الرقص مع الذئاب

ستة أهداف مقابل هدف يتيم هي نتيجة لم ينسها جماهير «الرومانيستا» في الموسم ما قبل الماضي في مواجهتهم للـ«MSN». لا وجود للثلاثي اليوم. نيمار رحل، لكن النجم الأوّل للنادي الكاتلوني حاضر. في المقابل يستعيد روما عافية نجم وسطه البلجيكي ناينغولان، مع إصابة اكتشاف الموسم للمدرب دي فرانشيسكو، التركي أوندر. روما في الكامب نو من جديد، ودور الربع نهائي من دوري الأبطال يختلف عن دور المجموعات

تعلن قرعة دور الربع نهائي من دوري أبطال أوروبا عن مواجهة ما بين روما وبرشلونة. شعار النادي الكاتلوني يأخذ الجهة اليمنى بدلالة على أن الكامب نو سيحتضن المباراة الأولى بين الفريقين. شعار روما يأخذ الجهة اليسرى. يتميّز الأخير بوجود رسمة لذئبة ترضع طفلين، معروفة باسم «ذئبة كابيتولينيا». الأسطورة تقول أنّه عندما أزاح «أموليوس» والد التوأمين «رومولوس» و «روموس» (الطفلين الرّضع في شعار روما) عن العرش، وذلك وفقاً لأسطورة التأسيس، أمرهما بالقفز في نهر «التيبر» حيث أنقذتهما أنثى ذئب عرفت باسم «لوبا» ليجدهما الرّاعي «فاستولوس»، ويقوم بتربيتهما. بحسب الرّواية يقرر التوأمان بناء مدينة، بسبب خلاف على مكان البناء، يقتل «رومولوس» أخيه في نهاية تلك الأسطورة. وتعد هذه الأسطورة من أشهر أساطير بناء العاصمة الإيطالية. علاقة المدينة بكرة القدم واضح من خلال شعار النادي، الذي يتبنّى هذه الأسطورة من خلال الرّسم الموجود على الشعار، ذئبة ترضع طفلين وتحتها مباشرة كلمة «ROMA». يدلّ الأمر على ما تعنيه المدينة وتاريخ المدينة لنادي كرة قدم. يربط شريط حذائه الرّياضي لآخر مرّة في حياته، يرتدي «الأحمر القاني» الذي لم يغيّره يوماً. يدخل أرضية الملعب وتبدأ الجماهير بالابتسام والبكاء في آن معاً. إنّه توتي، ملك روما وقائده التاريخي يلعب مباراته الأخيرة مع الفريق. سترى مشهد المشجّع «الرومانيستا» باكياً وحاملاً لهاتفه مصوّراً لحظات تعتبر الأصعب عليه وعلى غيره من المشجّعين. ببساطة، الخلاصة التي يمكن أن نستنتجها في النهاية، روما هي «توتي» و «توتي» هو روما. تشاهد ملعباً كاملاً يبكي. لكن توتي ليس حاضراً اليوم. مهلاً، سيكون على المدرجات. لا يغادر صورة الأحمر القاني: ملك روما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.