صحة وتغذية

خبر سيفاجئكم.. احذروا سمّاعة الطبيب!

كشفت دراسة علمية حديثة، أشرف عليها باحثون أميركيون نتائج مثيرة وكارثية كما أنّها مفاجئة، إذ أفادت بأنّ عدم تنظيف سماعات الطبيب بين المرضى قد ينقل العدوى.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، وجد الباحثون في 128 ملاحظة بين الأطباء والمرضى لمدة أسبوع واحد، أنّه لم يتمّ تطهير السماعات، ولو لمرة واحدة.

وأظهرت الدراسة أنّ سماعة الطبيب تحمل البكتيريا التي يمكن أن تسبّب أمراض الدم القاتلة والتهابات الرئة والقلب، وحتّى بعد اطّلاع الأطباء على أهمية نظافة السماعة الطبية، فإنّ الأدوات لم يتم تطهيرها بعد الاستخدام.

وقالت ليندا غرين، رئيسة رابطة المحترفين في مكافحة العدوى وعلم الأوبئة إنّ “عدم تطهير السماعات يمكن أن يشكل قضية خطيرة تتعلق بسلامة المرضى مماثلة لتجاهل نظافة اليد”.

كيف أجريت الدراسة

وحلّل الباحثون بمدرسة “ييل” للطبّ عدد المرات التي قام فيها موظفو المستشفى بتنظيف السماعات على مدار أسبوع، وهذا يشمل المناديل مطهرة، أو مسحات الكحول أو جلّ ضدّ الجراثيم، كما تمّ فحص نظافة اليدين عن طريق الصابون والماء أو جلّ مضاد للجراثيم.

النتائج الرئيسية

وكشفت النتائج أنّه لم يتم تنظيف أي من السماعات الطبية قبل أو بعد الكشف، وحدثت نظافة جيدة لليد في 58% من الحالات قبل العرض و63% بعد ذلك، الأمر الذي لم يكن فارقاً كبيراً.

وأظهرت الأبحاث السابقة السماعات تحمل العديد من البكتيريا، بما في ذلك المكورات العنقودية الذهبية، والتي يمكن أن تسبب التهابات خطيرة في الدم والرئتين والقلب، ويمكن أن تحمل أيضاً كلوستريديوم ديفيسيل، الذي يسبب الإسهال المائي وتشنجات البطن المؤلمة.

نشرت النتائج في المجلة الأميركية لمكافحة العدوى.

(اليوم السابع)