عربي ودولي

يوفنتوس في مدريد اليوم: لولا فسحة الأمل!

يحل يوفنتوس اليوم ضيفاً على ملعب «سانتياغو برنابيو» لخوض إياب الربع النهائي من دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد. وانتهت مباراة الذهاب بفوز «الملكي» في ملعب «أليانز» بثلاثة أهداف من دون رد. وفي حال تأهل ريال مدريد كما هو متوقع، فهذا يعني وصوله للمرة الثامنة توالياً إلى الدور النصف النهائي. أما عودة «اليوفي» في المباراة ستجعله أول فريق في تاريخ البطولة الأوروبية يتأهل بعد الخسارة بثلاثة أهداف على أرضه. وسيحاول فريق «السيدة العجوز» السيّر على خطى نادي العاصمة روما الذي قلب الطاولة على برشلونة أمس في ملعب «الأولمبيكو». وسيفتقد يوفنتوس خدمات ديبالا بعد طرده في مباراة الذهاب، كما ستشهد تشكيلته عودة مهدي بن عطية وميراليم بيانيتش اللّذين لم يشاركا ذهاباً بسبب الإقصاء.


                               تشهد تشكيلة ريال مدريد غياباً محتملاً لفاران بسبب الإصابة


في الجهة المقابلة يخوض كريستيانو رونالدو مباراته الـ150 في دوري الأبطال. وتشهد تشكيلة ريال مدريد غياباً محتملاً لفاران بسبب الإصابة وسيرجيو راموس بسبب الإقصاء. وفي المؤتمر الصحافي الذي يسبق المباراة قال زيدان مدرب «الميرنغي» أمس: «إن الفوز بنتيجة 3-0 في الذهاب لا يعني التأهل، لدينا مباراة كبيرة وحاسمة يجب علينا أن نضع كل تركيزنا عليها».
أما الفريق الإسباني الثاني في سهرة اليوم هو إشبيلية الذي ينزل ضيفاً لا يستهان به على بايرن ميونخ في ملعب «أليانز أرينا». واستطاع بايرن العودة بانتصار في مباراة الذهاب (2-1). ويسعى بايرن إلى إتمام المهمة اليوم بالعبور إلى دور النصف النهائي، ويأتي ذلك بعد حسمه للقب الدوري الألماني السبت الماضي. انتصار بايرن إذا حدث سيكون الثاني عشر على التوالي في دوري الأبطال لمدربه يوب هيانكس الذي توقع في المؤتمر الصحافي عشية المباراة أن يبادر إشبيلية إلى الهجوم من البداية. وقال روبن الهولندي لاعب بايرن: «يجب أن نكون حذرين»، متابعاً: «هي الفرصة الأخيرة لإشبيلية ولا شك بأنهم سيبذلون قصارى جهدهم. الجميع يتحدث عن النصف النهائي، لكن عندما نفوز نستطيع الحديث عن هذا الموضوع» محذراً زملاءه من الاستهتار. وأقصيّ بايرن ميونخ في المواسم الأربعة الأخيرة من فرق إسبانية في دوري الأبطال.
في المقابل يملك إشبيلية سجلاً جيداً من تسع مباريات لعبها في الملاعب الألمانية (5 انتصارات، 3 خسارات، 1 تعادل). قدّم الفريق «الأندلسي» مباراةً لا بأس بها على ملعبه ذهاباً. ويدخل إشبيلية المباراة متسلحاً بالروح التي لعب فيها في ملعب «أولد ترافورد» عندما أقصى مانشستر يونايتد. وستشهد التشكيلة عودة صانع الألعاب الأرجنتني إيبر بانيغا الذي لم يشارك ذهاباً بسبب الإقصاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.