لبنان

إصابة “سارق الأسلاك” أوقعته في شرّ أفعاله

حالت إصابة أحد سارقي الأسلاك الكهربائيّة في قدمه دون إتمام عمليّة السرقة. وبعد نقل المُصاب إلى المستشفى جرى إعلام الأجهزة الأمنيّة بالأمر فتمّ استجوابه حيث ادّعى أنّه أصاب رجله خلال محاولته قطع الأوتوستراد في محلّة البربارة. بمعاينة المكان الذي زعم اصابته فيه، تبيّن أن أسلاكاً كهربائيّة مقطوعة من أعمدة مؤسّسة الكهرباء فجرى توقيفه بتهمة “تخريب المنشآت الكهربائيّة العموميّة وخطوط النقل والتوزيع بهدف سرقتها”.

وكان المتهم “م.س” (40 عاماً) أُدخل إلى مستشفى سيّدة مارتين إثر إصابته في رجله اليمنى نتيجة اصطدامه بجسم صلب ، وقد اشتبه بوقوعه أثناء قيامه بسرقة الأسلاك الكهربائيّة في محلّة البربارة. وباستجواب المتهم أنكر ما نُسب إليه وأكّد بأنّه قصد محلّة البربارة ليلاً ليبحث عن عمل لدى المدعو “الياس” الذي يملك قطيعاً من الماعز لكنّه لم يجده. ولدى محاولته قطع الأوتوستراد ارتطمت رجله اليمنى بالفاصل الحديدي بين المسلكين، فقام باجتياز الطريق بصعوبة ثمّ سقط على جانب الطريق وبدأت الدماء تسيل من رجله ومكث هناك طوال الليل، إلى أن أسعفه أحد السائقين المارّين صباح اليوم التالي.

وقد انتقلت دورية أمنية الى المكان الذي ذكره المتهم برفقة السائق الذي ساعده، فتبيّن لها أن الأسلاك الكهربائيّة في المحلّة مقطوعة عن العامود الحديدي العائد لمؤسّسة كهرباء لبنان بواسطة آلة حادّة، ومنتزعة عنه بحوالي الخمسين متراً، وأنّ أسلاكاً أخرى مقطوعة بطول الماية وخمسين متراً عن عامود خشبي، وشوهدت بقعة دماء على جانب الطريق.

وأمام المحكمة عاد المتهم واعترف بما أُسند ليه وتبيّن أنّ لديه عدّة أسبقيّات بجرائم التهديد وإطلاق النار ومحاولة القتل والسلب وسرقة الأسلاك الكهربائيّة.

محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي فيصل حيدر، أعلنت سقوط الحكم الغيابي عن المتهم، وأنزلت به وجاهيّاً عقوبة الأشغال الشاقة المؤقّتة مدّة 5 سنوات وخفّفتها إلى الإكتفاء بمدّة توقيفه (أوقف قرابة الثلاث سنوات) مع حفظ حق مؤسسة كهرباء لبنان بمراجعة المحاكم المختصّة للمطالبة بالتعويضات الشخصيّة.