لبنان عربي ودولي

جنرال إسرائيلي: على جيشنا الاستعداد لحرب معقّدة وخطيرة مع إيران!

دعا الجنرال إسرائيلي، يعكوب عميدرور، الجيش الإسرائيلي إلى “الاستعداد لحرب معقّدة وخطيرة مع إيران، لمنعها من امتلاك أسلحة نووية”، مؤكداً أن “إسرائيل مطالبة بالاستعداد لاحتمال عدم وجود خيار آخر سوى الخيار العسكري”.

وقال عميدرور وهو رئيس مجلس الأمن القومي السابق، ورئيس شعبة الأبحاث في جهاز الاستخبارات العسكرية – “أمان” بمقاله على موقع “القناة 12” العبرية، إنّ “إسرائيل لم توقف المفاوضات في السنوات التي سبقت توقيع الاتفاق النووي في عام 2015، وكلّ من يقول سوى ذلك فهو غير دقيق، لأن الأميركيين فشلوا في التوصل لاتفاق أفضل، ولم يكن ينبغي أن يقتنع القادة الإسرائيليون بقبوله، لأن الاتفاق الجيد بكل وضوح هو اتفاق سيّئ للمصالح الإسرائيلية”.

وأضاف أنّه “قبل أيام قليلة، أبلغه أحد المطلعين على محادثات ممثلي الحكومة الإسرائيلية مع الإدارة الأميركية الجديدة في واشنطن، بأنه يجب على إسرائيل أن تفهم أخيراً أن الاتفاق مع إيران أمر جيد لها، خاصة عندما يكون البديل هو هجوم معقد وخطير”.

وأشار إلى أنّه “طوال هذه السنوات أرادت إسرائيل التوصل لاتفاق مع إيران، وتم إخبار محاورينا الأميركيين مراراً وتكراراً، إضافة إلى ذلك ساعدت إسرائيل بجلب إيران لطاولة المفاوضات، وكذلك في العملية نفسها، وفي الوقت نفسه، لكني أعتقد أن الولايات المتحدة عقدت اتفاقها مع إيران 2015 من وراء ظهر إسرائيل، لأن الأخيرة علمت أنه سيكون اتفاقا سيئا، واتضح في وقت لاحق أنه كان سيئاً جداً”.

وأكد أنّه “إذا لم يكن هناك اتفاق، فيمكن أن تصل إسرائيل لاستخدام القوة والحرب، لمنع إيران من الحصول على قدرة نووية عسكرية، وستكون هذه الحرب معقدة وخطيرة، وبالتالي لن يتم متابعتها، لكن التعقيد والمخاطر تتمثل في أن إقامة إسرائيل تعتمد على الرغبة بأن يدافع اليهود عن أنفسهم في أوقات الخطر”.

وأوضح أنّه “حتى بعد أن تبيّن أنّ ممثّلي الولايات المتحدة يخفون الحقيقة عن إسرائيل، فقد واصل ممثلوها مساعدتهم بإمدادهم بتفاصيل المفاوضات، من أجل تقليل عدد الثغرات في الاتفاق، وللأسف فشل الخبراء الإسرائيليون في كثير من الحالات، لأن المفاوضين الأميركيين كانوا في “وضع تنازل”، لكن إسرائيل لم تتخل عن محاولة التأثير”.

وأضاف أنّ “أي اتفاق سيئ مع إيران سيسمح للعالم بأن يخدع نفسه، وقد أدرك العديد من الخبراء في الولايات المتحدة أن لديهم اتفاقاً سيئاً، لكنهم لم يكونوا مستعدين لاستخلاص النتائج الضرورية منه، حتى أن أحد كبار المفاوضين الذين قدموا الاتفاق في مؤتمر “إيباك” قال إنّه أفضل اتفاق يمكن التوصل إليه، لكن القبول بالاتفاق يعني أنه قد يعرض إسرائيل لخطر كبير فيما يتعلق بقدرتها على الدفاع عن نفسها في المستقبل”. 

وتابع: “كأساس لسلوكها في المستقبل القريب والبعيد، من الواضح أن الاتفاق الجيد يصب في مصلحة إسرائيل الواضحة، لكن الجانب الآخر من المعادلة يظل صالحاً أيضاً، فمن الأفضل أن تكون دون اتفاق مع إيران، بدلاً من العيش في ظل اتفاق سيئ، وفي غياب اتفاق يصعب على العالم خداع نفسه، وفي هذه الحالة قد يكون من الممكن التكاتف في محاربة السلاح النووي الإيراني”. 

وختم بالقول إنّ “إسرائيل مطالبة بالاستعداد لاحتمال عدم وجود خيار آخر، وحينها سيضطر جيشها لتدمير المشروع النووي الإيراني، لأنه لا يمكن لإسرائيل أن توافق على وضع تتعامل فيه إيران مع الأسلحة النووية، حتى على حساب حرب معقدة وخطيرة”.    المصدر: عربي 21