لبنان

لبنان | مليونا جرعة لقاح إضافيّة بين أيار وحزيران

حذّر نقيب أطباء لبنان، البروفسور شرف أبو شرف، من أن لبنان يمرّ «بالمرحلة الرابعة» من تفشّي وباء كورونا، وهي المرحلة الأسوأ وبائياً.


وأوضح في تصريح، اليوم، أن هذا الواقع يأتي فيما «النقابات كافة تطالب بالعودة السريعة إلى الحياة الطبيعية، وخاصة أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي سيئ جداً، بينما الوضع الصحي الوبائي إلى تحسن»، مضيفاً أن «أعداد حالات الاستشفاء والوفيات إلى انخفاض، وكذلك أعداد الإصابات في العناية الفائقة في المستشفيات، ونسبة الفحوصات الإيجابية تدنّت الى ما دون الواحد في المئة».

ولفت أبو شرف إلى أن «سبب ذلك قد يعود إلى المناعة التي حصل عليها نصف الشعب اللبناني جراء إصابته بالوباء والتقيد بالتدابير الوقائية في بعض المناطق، واللقاحات وإن كانت نسبتها لم تتعدّ بعد الخمسة في المئة».

ورأى أن «كل هذا يساعد في الحدّ من انتشار العدوى في المجتمع، لكننا ما زلنا بعيدين عن مناعة القطيع. لذلك وجب علينا الحذر حتى لا نقع في فخ التجربة التي وقعت فيها البرازيل والهند».

من جهته، أوضح رئيس لجنة الصحة النيابية، النائب عاصم عراجي، في حديث عبر «إذاعة لبنان»، أن من المتوقع وصول مليوني لقاح من نوعي «فايزر» و«أسترازينيكا» في حلول شهرَي أيار وحزيران المقبلين «ما يمكّن من تلقيح مليون شخص، مع موافقة شركة فايزر، على تخصيص 750 ألف لقاح للقطاع الخاص، و320 ألفاً منها تم حجزها للجامعات الأربع الكبرى في لبنان».

وكشف أن «نسبة متلقّي الجرعة الأولى من اللقاح حتى الآن تشكل نحو 5% من المقيمين في لبنان، فيما تناهز نسبة متلقي الجرعتين نحو 3%».

ورأى أن «الإقبال على المنصة ما زال ضعيفا جداً، كون أعداد المسجلين لا تتعدّى المليون ونصف المليون مواطن»، عازياً هذا الأمر إلى «عدم اقتناع العديد من المواطنين بجدوى تلقّي اللقاح».

ودعا «القلقين من مضاعفات لقاح أسترازينيكا إلى تأجيل موعدهم الى حين تبلّغهم بالحصول على لقاح آخر».

أما عن لقاح «سبوتنيك لايت» (نسخة من لقاح سبوتنيك-في الروسي، يأتي بشكل جرعة واحدة)، فأشار النائب عراجي الى أنه «يمكن أن يخدم موقتاً إلى حين توافر اللقاحات الأخرى بجرعتين، ما يلبي الحاجة المحلية في ظل ازدياد الطلب العالمي على اللقاحات، الى حين بلوغ نسبة الملقّحين في لبنان 80% من المقيمين فيه ما يؤمن المناعة المجتمعية المتوخاة».
جريدة الأخبار