مجتمع

ثلث سكّان الشمال فقراء!

تحت عنوان البنك الدولي: ثلث سكّان الشمال فقراء!، كتبت صحيفة “الأخبار”: تحديات خلق فرص العمل في شمال لبنان كبيرة. فهذه السوق المحلية لا توفر سوى وظيفة واحدة فقط لكلّ خمسة بالغين في سنّ العمل، فيما 36% من سكانها فقراء! يعود ذلك إلى أن اقتصاد هذه المنطقة إقليمي وذو مستوى فقر عالٍ، فهو يواجه صدمات خارجية كبيرة وطويلة الأمد، وتزيد من تدهوره حال انعدام الأمن الداخلي المستمر، وإهمال الحكومات المتلاحقة التي لم تقدم أي دعم لهذه المنطقة. هذه هي خلاصة التقرير الذي أعدته مجموعة البنك الدولي تحت عنوان “الوظائف في شمال لبنان”!

يواجه شمال لبنان تحدّيات هيكليّة واجتماعيّة واقتصاديّة، إذ ينقسم اقتصاد هذه المنطقة بين الزراعة المُهيمنة في عكار والمنية – الضنية، والاقتصاد الحضري القائم على الصناعة والخدمات في طرابلس، علماً أن إنتاجيّة هذين القطاعين منخفضة نسبياً.

بحسب بيانات البنك الدولي المنشورة ضمن تقرير مُعدّ عن “الوظائف في شمال لبنان”، يحتل الشمال المرتبة الثانية بعد البقاع لناحية معدل الفقر، إذ إن 36% من سكان الشمال فقراء، وتتجاوز هذه النسبة معدل الفقر على الصعيد الوطني البالغ 27%. كذلك تُعَدّ طرابلس والمناطق النائية المجاورة لها، بما فيها مناطق عكار، من أكثر المناطق هشاشة في لبنان التي تعاني من عدم المساواة.

إن تفاقم تحديات التوظيف في الشمال بالنسبة إلى الفئات الأكثر فقراً سببه هشاشة النظام في لبنان، وتاريخ الصراعات فيه، فهناك عشرات الآلاف من البالغين في سنّ العمل والمتعلّمين نسبياً العاطلين من العمل أو خارج القوى العاملة، وهناك آخرون عالقون في وظائف منخفضة الجودة. وقد أضيف عامل مؤثّر على فرص العمل، هو تدفق اللاجئين السوريين، إذ تبلغ نسبة اللاجئين في الشمال إلى عدد السكان نحو 32%، ويعيش فيها 29% من مجموع اللاجئين في لبنان، أي نحو 445 ألف شخص.

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا.

(الأخبار)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.