لبنان محليات

…الفقر يتحدى كورونا…

اعداد : لبوة مصطفى

تكتظ المناطق الشعبية في لبنان بسكانها الذين لا يؤمنون بوجود الوباء
وتمتلئ أسواقها بالزبائن نسبة لأسعارها الزهيدة إلى حد ما ولكن…
في جولة في سوق صبرا سألنا بعض البائعين والزبائن عن سبب استهتارهم بوسائل الوقاية خاصة بعد تسجيل أرقاما خيالية بإصابات كورونا.
هذا يضحك ذاك يستهجن وتلك تستعجب .
لا إيمان بوجود الوباء حتى مع ازياد الإصابات والوفيات أو ربما لأن سعر الكمامة يضاهي سعر ربطة خبز .
كورونا استفحلت وتقضي شيئا فشيئا على ما تبقى من المناطق إلا إذا ضربت الدولة بقرار من حديد هذا الإستهتار
بإقفال البلد بشكل تام وأن تقوم دوريات القوة الأمنية والجيش بشكل جدي على منع المواطنين من التجول على مدى 24 ساعة على أن تؤمن الدولة احتياجاتهم من مواد غذائية وأدوية وهذا أقل واجب.
خطة تحتاج اسبوع للدراسة واسبوع اخر للتنفيذ بما أن المساعدات التي وصلت لبنان هذا العام مع لحلحة جيوب بعض الرأسماليين ورجال الأعمال تفي بالغرض.
آن الأوان كي يسمع من لم يؤمن أن المواطن لا يهاب الموت أكثر من جوع أولاده.