محليات مقالات بأقلامكم

كورونا لبنان والتجار الى متى الكوارث ؟

بقلم الدكتور محمود عبد الله الخطيب

…ونحن على شفا حفرة عميقة من الضياع أصبحت أقصى تمنياتنا هي ان نستفيق يوما” لنجد وطن او حفنة وطن في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها لبنان خصوصا” من غلاء المعيشة ووباء كورونا الخبيث والبلاء الذي يعم جميع الأراضي اللبنانية وخصوصا” عجائب الدنيا ثمانيه وذلك بانضمام تجار لبنان اليهم لذلك نرفع الصوت عاليا” مدويا” لكل أصحاب الأيادي البيضاء العمل على تقديم المساعدات الإنسانية العينيه الغذائيه والمالية للعائلات الذين يعانون  العسر الشديد وذوي الإحتياجات الخاصة والفقراء والمساكين و المعوزين والمتعففيين لأن الوضع جد خطير خطير خطير وينذر بكوارث وبعد ذلك لا ولم ولن نستطيع إدارة الكوارث السيطره على ذلك…. تسول……انحراف أخلاقي…..انحراف خلقي

 ما أصعب أن تصبح الغابة اكثر أمنا” من وطن انت تسكنه

 اللهم أغفر لأوطان منقوصة الرجال مثل تجارنا في لبنان

 د.محمود عبدالله الخطيب

 رئيس مجلس إدارة المركز الثقافي الألماني الدولي