محليات مقالات

” صوت الشعب ” اسم عهده اللبنانيون وهو منبر للفئات الشعبية وصوت الحق

عبير رحال

” صوت الشعب ” اسم عهده اللبنانيون من عام 1987 حيث تأسست الإذاعة التي عرفت بأنها منبر للفئات الشعبية وصوت الحقوق المطلبية ….
بدأت البث في الوتوات ومن ثم انتقلت الى الرميلة قبل ان تعود و تستقر في بيروت وطى المصيطبة بناية new tv.

سبق تأسيس الاذاعة التي يمتلكها الحزب الشيوعي تجارب إعلامية تنوعت بين نشرات وصحف ومجلات ابرزها: (النداء ،الاخبار ،ومجلة الوقت والطريق) ليتوج هذا الجهاز الاعلامي باذاعة صوت الشعب.
ويعود اختيار هذا الاسم لرغبة الحزب بتشكيل منبر اعلامي جماهيري يسلط الضوء على معاناة الشعب ومشاكلهم, لتصل صداها إلى السلطة ،فضلاً عن كونها منبراً لتعبئة الجماهير في سبيل القضايا الاجتماعية والوطنية.
الإشكالية التي دفعتني لاختيار الموضوع كون اذاعة صوت الشعب منبر اعلامي مستقل عن السلطة،ويكتسب خبرة إعلامية راكمها على مدى سنوات البث .
ويذكر أن الإذاعة شكلت فسحة لطلاب الإعلام ولاسيما الجامعة اللبنانية الدولية وكل الراغبين في التدرب على التحرير الإذاعي.ما ساهم في تنشئة جيل اعلامي جديد…..
إن اذاعة صوت الشعب هي من بين الاذاعات التي لديها تصنيف فئة اولى من الدولة اي يسمح لها بالبث السياسي .
،مع الإشارة إلى أن الإذاعة واكبت محطات مفصلية في السياسة اللبنانية، من تظاهرات واعتصامات وغيرها من الحركات الاحتجاجية والمطلبية.
ومازالت الإذاعة تواكب التظاهرات رفضاً لمشروع الموازنة وما ينطوي عليها من بنود تتعلق بتخفيض الرواتب او تجميد جزء منها. وكما صرح مراراً الكثيرين ان الاذاعة قد واكبت جبهة المقاومة الوطنية منذ انطلاقتها بالكلمة التي تنمي روح الانتماء والمواجهة مع العدو الصهيوني بسَلة من البرامج الوطنية والقومية ك”صوت فلسطين”،”ويوميات المقاومة” فضلاً عن مواكبة العمليات العسكرية للمقاومة ضد العدو وعملائه اخبارياً وتحليلياً، وقد استمرت بمواكبة المقاومة الاسلامية حتى تحرير كامل الاراضي اللبنانية المحتلة باستثناء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقرية الغجر عام 2000 . وقد انسحبت هذه المواكبة على التغطية الشاملة لتطورات العدوان الصهيوني على لبنان عام 2006 .
كما تتميز الاذاعة بأرشيف هائل من الاغاني الوطنية لكبار الفنانين اللبنانيين والعرب ك( فيروز ومارسيل خليفة …)
ان الاذاعة تمتلك مكتبة موسيقية نادرة من الطرب الاصيل دون ان يعني ذلك اغفال ضرورة توسيع دائرة الاهتمام لتطال الاغاني الشبابية الحديثة ,بعيدا عن الاغاني الهابطة التي تجتاح الكثير من الاذاعات اليوم.
نوعت اذاعة صوت الشعب في شبكة برامجها من البرامج السياسية التي تتضمن قراءة شاملة للاحداث على المستويات الوطنية والاقليمية والدولية ،وفقرة خبر ورأي ،كما تتضمن فقرات بيئية ورياضية وثقافية،علماً انه كان هناك برامج متخصصة في الشانين الثقافي والاقتصادي .
وقد برز للفنان زياد الرحباني برامج عديدة منها “العقل زينة” في تسعينيات القرن الماضي …اضافة الى ما تقدم،فإن صوت الشعب تميزت بعرض مسرحيات الرحابنة وفنانيين مبدعين اخرين.
وعانت الاذاعة كما سائر وسائل الإعلام من أزمة مالية نتيجة الأوضاع الاقتصادية العالمية التي انعكست سلبا على السوق الاعلاني .
وعلماً ان الاذاعة تعرضت للاغلاق التعسفي لما يزيد عن عام عندما صدر قانون اغلاق الاذاعات الخاصة بداية التسعينيات في القرن الماضي بشكل استنسابي من اجل اسكات الكلمة الحرة،لكن الاذاعة انتصرت على القمع الاعلامي وعادت الى جمهورها محتلة المراتب الاولى لنسبة المستمعين رغم ضعف وسائل لها التقنية فيي بعض المناطق .
صوت الشعب رفضت التعامل مع الاعلام كقناة ايديولوجية بل كوسيلة لتوسيع دائرة الحوار الوطني ،ملتزمة بضوابط قانون الاعلام الذي يمنع التحريض الطائفي والمذهبي ويهدد السلم الاهلي في البلاد.
مصادر التمويل للاذاعة عبر الاعلانات وتأجير استديو رقم 3 لتسجيل الاغاني حيث انه استيديو متطور ويمتلك امكانات كبيرة في مجال التسجيل الفني.ويلاحظ ان العاملين في صوت الشعب يتقاضون رواتب متواضعة نسبياً وجزء منهم يقدم برامج بلا مقابل وبشكل تطوعي لايمانه برسالة صوت الشعب الاعلامية والوطنية.

وبناءاً على ما تقدم نستنتج ان اذاعة صوت الشعب صمدت رغم كل الظروف المادية الصعبة واستطاعت تطوير تقنياتها لتواكب ارقى التقنيات العالمية رغم صعوبة الظروف المادية.
كما لا تزال محافظة على نهجها الوطني القومي خصوصا ما يتعلق بالمقاومة ضد العدو الاسرائيلي والقضية القومية الام فلسطين دون ان تتغاضى عن القضايا القومية الاخرى وما تواجهه الامة العربية من محاولات تفتيت لكياناتها خدمة لمشروع الشرق الاوسط الاميركي-الصهيوني وصفقة القرن الترامبية الهادفة لاقامة اسرائيل اليهودية المزعومة وضرب القضية الفلسطينية في تتويج المشروع الصهيوني العنصري الاستيطاني في فلسطين المحتلة..

44 thoughts on “” صوت الشعب ” اسم عهده اللبنانيون وهو منبر للفئات الشعبية وصوت الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.