لبنان مقالات

هل ينجح الطلاب في كسر قرار أيوب في “الاختصاصين”؟

يعمل طلاب الجامعة اللبنانية المستقلون على إلغاء القرار الذي اصدره رئيس الجامعة الدكتور فؤاد ايوب أو تعديله، ويقضي بمنعهم من التسجيل في اختصاصين في العام نفسه. يتحرك طلاب هذه النوادي المستقلة (نادي السما، نادي نبض الشباب، نادي راديكال، الوضع مش طبيعي وطلاب مستقلون) باتجاه تكثيف اللقاءات مع ادارة الجامعة و عمداء الكليات وممثليها للوصول الى نتيجة “مفيدة” لهم.

الطعن… مؤجل!

لكن ما بدا واضحاً أن لجوءهم الى قرار الطعن بقرار ايوب لم ينضج بعد، او حتى لم يحسم وفقاً لما ذكره لنا الطالب تيسير الزعتري، وهو احد المنتسبين الى هذه النوادي، قرار تكليف المحامي زياد بارود هذه الشكوى، مع الاشارة الى ان المهلة القانونية لتقديم الطعن تنتهي في 12 آب 2017.

 

شدد الزعتري على أنه يميل الى اعتماد ” التفاوض مع ادارة الجامعة وعمداء الكليات وممثليها للضغط في مجلس الجامعة لإلغاء القرار”. ويراهن ايضاً على “بعض الاصوات الرافضة لهذا القرار منها عميد كلية الهندسة الدكتور رفيق يونس، وممثل الأساتذة في الكلية نفسها الدكتور يوسف ضاهر مثلاً”، مشيراً الى أن ” بعض العمداء والاداريين – اتحفظ عن ذكر اسمهم – اكدوا لنا عدم تأييدهم هذا القرار، مما يحفزنا على المضي قدماً في ما نقوم به”. وأسف لأننا “لن نستطع لقاء رئيس الجامعة الا مرة واحدة” لافتاً الى أن ” الدكتور يونس وعميدة اخرى اتحفظ عن ذكر اسمها لم يتمكنا من تحديد موعد مع الرئاسة، رغم انهما اقترحا القيام بذلك”.

 

قبل عرض رأي مستشار رئيس الجامعة الدكتور علي رمال، لا بد من التذكير ان القرار الصادر عن الرئاسة لا يطال الطلاب المسجلين في مرحلة الدكتوراه، بل هو يمنع الطلاب الجدد التسجيل “في كليتين أو اختصاصين مقفلين، حيث الاماكن محدودة، وحيث يخضع المرشح لشرط التراتبية للانتساب اليها ضمن لوائح الناجحين، وهذا حفاظاً على فرض انتساب اكبر عدد ممكن من الطلاب. تلحظ ايضاً انه يمكن للقدامى، الذين تسجلوا قبل صدور المذكرة، مواصلة تسجيله في الاختصاص الثاني شرط ان يكون ناجحاً في مواد اختصاصه من دون اجتزاء، وشرط الا تتجاوز نسبة الارصدة المسجل بها في الاختصاص الثاني 20 في المئة في كل فصل دراسي.

 

حاول رئيس الجامعة الدكتور فؤاد ايوب، بعد اسبوع واحد على القرار، اصدار مذكرة توضيحية تفرض شروطاً صعبة من حيث التطبيق، لا سيما أن الطالب الراغب في دراسة اختصاصين يمكنه اختيار 6 ارصدة من الاختصاص الثاني، مقابل متابعة كاملة للاختصاص الأول..

 

ذكر رمال ان “رئيس الجامعة الدكتور أيوب يعود غداً الى الادارة المركزية من اجازة استمرت اسبوعاً” ، مشيراً الى ان “المذكرة التوضيحية التي اصدرها رئيس الجامعة بدت واضحة، فضلاً ان القرار بحد ذاته جاء قراراً تمهيدياً لفتح المسارات”. ورأى ان “التفصيلات الاستثنائية واضحة في القرار، وهي تستثني طلبة الدكتوراه” معتبراً انه “لا يمكن ان يتسجل الطالب باختصاصين في كليات محددة مثل الهندسة، الطب والصيدلة وادارة الاعمال وسواها”. وتابع “يمكن في التخصصات، مثلاً ، التي ينتسب اليها الطالب دون ان يخضع الى امتحان دخول، ان يتسجل بدءاً من السنة الثانية قي تخصص الادب مثلاً في تخصص آخر”، مستبعداً ايضاً “اي تراجع او تعديل في هذا القرار”. وعن عدم لقائه والطلاب، قال:”لا اعرف متى طالبوا لقاءه. لكنه سبق له ان تحاور معهم حول الموضوع نفسه”. وعما اذا كان الطعن بالقرار يعرض اياً منهم لاي ضغط، أجاب:” لا هذا حقهم”.