منوعات

حركة فتح” تصنع السلم الاهلي في مخيمات لبنان”

جنوب لبنان – الرشيدية :

يلاحظ من خلال جولة في مخيم الرشيدية في جنوب لبنان بعد حادث مؤسف ادى الى استشهاد احد ابناء المخيم وجرح عدد منهم،  ان الوضع الامني عاد الى طبيعته وقد تكشفت خلفيات ما جرى ..بعد تسليم المتسبب بالحادث الى السلطة اللبنانية .

وقد علم ان استهداف القائد العسكري والتنظيمي لحركة فتح في منطقة صور العميد توفيق عبد الله على مواقع الصفحات المشبوهة يأتي لأنه كان قد قام بتسليم مروجي المخدرات والمخلين بالامن الى السلطة اللبنانية وهذا هو السبب الحقيقي  كما ان عبد الله  قد تعرض لحملة اعلامية مشبوهة من البعص لانه افشل مشروعهم الفتنوي في المخيمات ،

 وتأكد ان قيادة حركة فتح في منطقة صور خلال عملها في تسليم المطلوبين الى السلطات اللبنانية كان تعمل هذه القيادة كفريق واحد بمسؤولية وطنية حفاظا” على امن المخيمات والجوار اللبناني تعزيزا” للسلم الاهلي الذي يخدم المشروع الوطني الفلسطيني والعلاقات اللبنانية الفلسطينية والهدوء والاستقرار في المخيمات هو مصلحة وطنية للشعبين اللبناني والفلسطيني ..

وقد تبين: ان صناعة  السلم الاهلي في مخيمات لبنان هي المهمة الاصعب في زمن يستهدف فيه الشعب الفلسطيني بأرضه  وكياناته ومشروعه الوطني  وحالة الثبات الفلسطينيبة التي يقودها اليوم الرئيس محمود عباس ابو مازن  تنعكس ثقافة عامة في مخيمات لبنان عبر استئصال كل أدوات الشر التي تسهم باضعاف الامن والاستقرار.

وما جرى في الأيام الأخيرة من محاولات للعبث بالاستقرار الداخلي للمخيمات  ومن مواجهة صلبة   نفذتها حركة فتح في مخيم الرشيدية في جنوب  لبنان  بقيادة  القائد العسكري والتنظيمي لحركة فتح في منطقة صور قائد قوات الامن الوطني الفلسطيني في المنطقة لعميد توفيق عبد الله وبلا خسائر في الارواح  وبطريقة سلسة وناعمة  عبر عملية امنية نفذتها فتح  لاستئصال كل مربعات الشر والفتنة  وتعزيزا” للسلم الاهلي في المخيمات الذي تعتبره فتح اسهاما” فاعلا”  في  بناء السلم الاهلي مع الجوار والمحيط اللبناني،

 و علم من مصادر موثوقة “ان فتح لا شك انها ستكمل الطريق”