منوعات

دليل شامل.. ماذا تفعل في حال وقوع الضربة النووية؟

تصاعدت حدّة التصريحات العدائية بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية، التي سرعان ما تطوّرت إلى تهديات حقيقية متبادلة بين كلّ منهما بضرب الآخر بالسلاح النووي، ومحو خصمه من فوق الأرض.

وعزّزت المخاوف من تلك التهديدات، تجارب إطلاق الصواريخ الباليستية التي قابلها المجتمع الدولي بالإستهجان والإدانة. وإزاء هذا “الخطر الحقيقي” الناتج عن هذا التصعيد، ينبغي أن يكون لدينا الوعي الكافي بالاحتياطات الواجب اتخاذها في حال نشوب هذه الحرب العالمية الثالثة، واجتياح العالم بالسلاح النووي الذي يأكل الأخضر واليابس، وعرضت صحيفة “ذي صن” البريطانية دليل إرشادي يجمع نصائح للتعامل مع تلك الأزمة المرعبة.

ماذا تفعل قبل الضربة النووية؟

في هذا الإطار، قدّم الخبراء مجموعة من النصائح لحماية الإنسان نفسه وعائلته قبل وقوع الضربة النووية ذاتها، أوّلها إعداد صندوق الطوارئ، الذي يحتوي على مواد غذائية غير قابلة للتلف ومياه وراديو يعمل بالبطارية، وكشاف وعدد كافي من البطاريات الإحتياطية، ويمكنك الإحتفاظ بها في سيارتك.

ثانياً يجب التنسيق مع أفراد العائلة والإتفاق على وسيلة اتصال سريعة أو نقطة تجمع عند وقوع الكارثة، وذلك لأنّه من الوارد أن تكون العائلة غير مجتمعة في مكان واحد وقتها، وأخيراً يجب أن تعرف من المسؤولين في بلدك إن كان هناك مبانٍ عامة مخصصة لأن تكون ملاجئ للطوارئ، وقم بإعداد قائمة بأقربها إليك.

ماذا تفعل أثناء الإنفجار النووي؟

ينبغي اتباع إرشادات المسؤولين وقتها وإيجاد طريقة لمعرفتها سواء، عن طريق الإنترنت أو التلفاز أو الراديو، في حال صدور التحذير من الضربة النووية ينبغي على الفور اتخاذ ساتر ويفضل أن يكون تحت الأرض، والمكوث فيه حتى تعليمات جديدة من المسؤولين.

الإحتماء بأقرب مبنى أمر ضروري في حال كنت في مكان مفتوح وقت صدور الإنذار، ويفضل أن يكون ملجأ خرساني، واتجه إلى أسفل طابق فيه، وذلك لجعل أكبر عدد من الجدران والطوابق بينك وبين المواد المشعة الناتجة عن الضربة النووية.

في حال عدم صدور أيّ تعليمات من السلطات، لا تخرج من المبنى الذي تحتمي به قبل 24 ساعة في أيّ حال من الأحوال.

ماذا لو وقع الإنفجار النووي وأنت في منطقة مفتوحة؟

أولاً ينبغي عدم النظر مباشرة إلى الكرة النارية التي يسببها الإنفجار، فمن الممكن أن تسبب فقدان البصر. ثانياً يجب أن تحتمي فوراً خلف أيّ جسم قائم، بحيث يمنع المواجهة المباشرة مع مركز الإنفجار، بعدها انبطح أرضاً واضعاً يديك فوق رأسك، إن كان مركز الإنفجار بعيداً عنك قد يستغرق الأمر نحو 30 ثانية قبل أن تطالك الموجة الإنفجارية.

حتى وإنْ كان الإنفجار يبعد عنك مئات الأميال، فإنّه يتحتم عليك البحث فوراً عن ملجأ، لأنّ المواد المشعّة ستصل إليك عبر الرياح، إنْ لم تجد ملجأ قبل أن تصل إليك المواد المشعة، ينبغي التخلص من ملابسك فوراً وتنظيف جسدك فور أن يتاح لك ذلك، ويمكن لنزع ملابسك الخارجية أن يخلصك من 90% من المواد المشعة التي أصابتك، مع تجنب حك أو خدش الجلد أثناء التنظيف.

ماذا تفعل بعد الانفجار النووي؟

المواد المشعة الأكثر وزناً ستسقط بشكل محدود في منطقة الإنفجار، فيما ستحمل الرياح المواد الأخف وزناً إلى مناطق أبعد بحيث يسقط 80% من تلك لمواد خلال الـ24 ساعة الأولى بعد الإنفجار، لذلك يفضل سكان المناطق القريبة من الإنفجار ألا يغادروا ملاجئهم قبل عدّة أيّام، مع العمل على إجلاء السكان وعدم التواجد في المناطق الملوثة بقدر الإمكان.

(سبوتنيك)